التعليم

جامعة الإمام تطلق مسابقة القرآن والسنة بمناطق المملكة ضمن فعاليات المؤتمر الدولي الذي يرعاه سمو ولي العهد

نوره الشبل

​برعاية كريمة من سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، تنظّم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية مسابقة القرآن الكريم والسنة النبوية في كافّةِ مناطق المملكة العربية السعودية، وذلك على هامش المؤتمر الدولي (جهود المملكة العربية السعودية في تأصيل وتأطير منهج أهل السنة والجماعة والدعوة إليه و خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية) وذلك في إطار تعزيز هوية الإسلام الصحيحة المعتدلة، ودعم برامج حفظ القرآن الكريم وترسيخ السنة النبوية، والاهتمام العميق بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وحفظهما.

وبين معالي مدير الجامعة عضو هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة العليا للمؤتمر الشيخ الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، أن نواة انطلاق المسابقة سيكون من المقر الرئيسي للجامعة بمدينة الرياض، ثم تليها بقية المناطق الأخرى بإذن الله.

وأشار معاليه إلى أن المسابقة تهدف إلى تقوية ارتباط الناشئين بكتاب الله وسنة نبيه، وتقوية الصلة بهما فهما أساس ومصدر منهج أهل السنة والجماعة فهماً وإدراكاً وعلماً وعملاً، والتي منهما تستمد دولتنا المباركة تشريعها ودستورها منذ تأسيسها على يد الإمام العادل الملكعبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله-، إلى عهد قائد مسيرتنا ومهندس نهضتنا الحديثة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يسانده ويعاضده سمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله-، واللذان يوليان كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم عناية كبيرة واهتمام فائقاً ودعماً غير محدود وذلك عبر جهود متنوعة وأعمال مختلفة، تتمثل بطباعة المصحف الشريف والأحاديث النبوية الشريفة ونشرهما وتسخير الجوائز والحوافز لكل ما من شأنه يخدم القرآن والسنة النبوية الطاهرة، من دعم المسابقات المحلية والدولية التي تجعل القرآن والسنة أمام ناظر كل مسلم وفِي قلب كل مؤمن، وقد وجدت هذه المسابقة أصداء كبيرة وإقبالاً ظاهراً وكثيفاً من الراغبين من الاشتراك فيها كما خُصص لها جوائز وحوافز قيمة.

وشكر معالي الدكتور أبا الخيل، مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على الموافقة السامية في عقد وتنظيم هذا المؤتمر العالمي في الجامعة ورعايته وما تلقاه الجامعة ومنسوبيها من الدعم والتأييد والمؤازرة والتسديد والمباركة في كل أعمالها ويمتد الشكر لكل من عمل وساهم في الإعداد والتنظيم في هذه المسابقة والترتيب لكل برامجها حتى تخرج بالصورة المتميزة.

من جانبها، أوضحت المشرفة العامة على المركز النسائي لتحفيظ القرآن والسنة في جامعة الامام الأستاذة عائشة محمد الراجحي، أن الرعاية السامية لهذه المسابقة ليست بغريبة على ولاة الأمر الذين وضعوا نصب أعينهم خدمة الإسلام والمسلمين ورعاية الوطن الذي يحتضن قبلة المسلمين والمسجد النبوي الشريف، ويثمن كل مسلم ومواطن جهود سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- في خدمة القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، ويشارك القسم النسوي بجامعة الإمام في تنظيم المسابقة وذلك إيمانا منه بدوره في الإشراف على تحفيظ القرآن داخل الجامعة وبالتعاون مع عدد من عضوات هيئة التدريس المتخصصات وبإشراف وكيل الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذ الدكتور عبدالعزيز الهليل عمل الجميع قاطبة على تضافر الجهود لإنجاح المسابقة التي تعقد بعدد من مناطق المملكة ويشارك فيها عدد من المتقدمين والمتقدمات.

يُذكر أن مسابقة القرآن الكريم بفرعيه (للنساء، والرجال) قُسّم على أربعة فروع: الفرع الأول حفظ القرآن كاملاً، أما الفرع الثاني حفظ عشرون جزءً من القرآن الكريم، والثالث حفظ عشرةِ أجزاء منه، وكذلك الرابع والأخير حفظُ خمسة أجزاء فقط.

كمَا حُددّ عدد حفظ الأحاديث الشريفة في ثلاثةِ فروع: الفرع الأول حفظُ سبعون حديثاً مختاراً من رياض الصالحين، والفرع الثاني حفظُ خمسون حديثاً من رياض الصالحين، وأما الفرع الثالث حفظُ الأربعين النووية.

أما المناطق التي تشملها المسابقة في المملكة، المنطقة الشمالية عرعر، المنطقة الغربية مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة، المنطقة الجنوبية أبها وجيزان، المنطقة الشرقية الدمام بالإضافة إلى القصيم والزلفي، ومدينة الرياض نقطة الانطلاق.

ويشارك في تنظيم المسابقة عدة لجان مسؤولة عن التنظيم والتنسيق، منها اللجنة الإشرافية والتنظيمية والإعلامية، ولجنة التنظيم العام، ولجنة الاستقبال العام، ولجنة تنسيق لجان التحكيم للقرآن والسنة، وأيضا لجنة الاختبارات والتحكيم ولجنة علاقات المتسابقات والضيافة

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى