أخبار منوعة

اكتشاف صادم.. كورونا قادر على التنقل داخل مبنى بأكمله

الحدث :
يشير اكتشاف فيروس كورونا في حمام شقة غير مأهولة في مدينة قوانغتشو بالصين، إلى أن مسببات المرض انتقلت عبر الهواء وربما تكون قد انتقلت لأعلى من خلال أنابيب الصرف، بنفس طرق انتشار تفشي العدوى بمرض السارس على نطاق واسع في هونغ كونغ قبل 17 عامًا.

اكتشاف نشره موقع Bloomberg الأميركي نقلًا عن دراسة لباحثين في المركز الصيني للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في دورية Environment International العلمية.

محاكاة “الوصول لشقة مهجورة”
وأثبتت نتائج الدراسة أن مرحاضا بأحد الشقق الشاغرة في طابق يعلو منزلا يقطنه خمسة أشخاص، تم تأكيد إصابتهم قبل أسبوع بمرض كوفيد-19، رُصدت به آثار للفيروسات التاجية المسببة للعدوى بالمرض.

وأجرى الباحثون “تجربة محاكاة تتبع” لمعرفة ما إذا كان فيروس كورونا يمكن أن ينتقل عبر أنابيب الصرف عبر جزيئات صغيرة محمولة في الهواء يمكن أن تحدث بواسطة قوة تدفق المرحاض.

جيران الطابق الـ12
وتوصل الباحثون إلى أن الجسيمات، والتي تسمى بـ”الهباء الجوي”، ترتفع بمستويات لأعلى حتى الطابق من 10 إلى 12 فوق شقة المصابين بمرض كوفيد-19.

كما تم تأكيد إصابة حالتين في كل طابق من تلك الطوابق في أوائل فبراير، مما يثير القلق من أن جزيئات سارس-كوف-2 انجرفت إلى مواسير الصرف الصحي ومنها إلى حمامات شقق الجيران.

هونغ كونغ 2003
تذكر نتائج تلك الدراسة بما حدث منذ عقدين من الزمن في منتجع أموي جاردنز السكني بهونغ كونغ، والذي أصيب 329 من سكانه بمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الشديدة، أو مرض السارس، جزئيًا بسبب خلل في أنابيب الصرف الصحي. وتوفي اثنان وأربعون من السكان، في واحدة من أكبر محصلات ضحايا سارس آنذاك.

مصاعد الأبنية
ويقول العالم الصيني سونغ تانغ من مختبر CDC في الصين: “على الرغم من أنه لا يمكن استبعاد انتقال العدوى أثناء استخدام مصاعد الأبنية المشتركة، إلا أن هذا الحدث يتوافق مع نتائج انتشار عدوى سارس في أموي غاردنز في هونغ كونغ في عام 2003”.

دليل على انتقال الرائحة
وقالت ليديا موراوسكا، مدير المختبر الدولي لجودة الهواء والصحة في جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا في أستراليا، إن الشقق في المباني متعددة الطوابق قد يتم ربطها عبر نظام الصرف الصحي المشترك.

المصدر – العربية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى