المحلية

سمو أمير المدينة المنورة يُدشن خدمة إطلاع المواطنين على مشروعات المنطقة عبر منصة ” مشاريع المدينة “

الحدث :
دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس مجلس المنطقة ، خدمة إطلاع المواطنين على منصة مشاريع المنطقة الإلكترونية، التي تتيح لهم معرفة المشروعات التي تنفذ بنطاق المنطقة وأهدافها ونسب الإنجاز المتحققة بها.
جاء ذلك خلال الجلسة الأولى للمجلس في دورته الثانية للعام 2020م، عبر تقنية الاتصال المرئي بمشاركة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل، نائب أمير منطقة المدينة المنورة ، نائب رئيس مجلس المنطقة.
وتمكن منصة مشاريع المنطقة الإلكترونية ، المواطنين والمسؤولين من المتابعة الدورية لسير أعمالها وفق منهجية موحدة لجميع الجهات المشاركة وباستخدام أدوات تقنية حديثة تساعد في تذليل الصعوبات ومراقبة الأداء ورفع كفاءة التنفيذ وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في إدارة المشاريع.
وتستعرض المنصة التي طورتها هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة بالتعاون مع أمانة مجلس المنطقة، معدلات إنجاز المشروعات في المنطقة، ورصد الحالات العامة لها وعرضها على المجلس لاتخاذ القرارات المناسبة نحو دعم المتعثر والمتأخر منها، وتتميز المنصة بتصنيف المشروعات القائمة إلى عدة فئات رئيسية تشمل مشروعات البنية التحتية مشروعات الدراسات الاستشارية والمشروعات الرقمية.
كما وجه سمو أمير منطقة المدينة المنورة ، بالبدء في برنامج نقل الأنشطة الصناعية ، والمخازن والمستودعات وصيانة السيارات ، إلى خارج النطاق العمراني لمواقع صناعية مخصصة لهذه الاستخدامات، مهيأة بالبنية التحتية و مطابقة للاشتراطات اللازمة ، خلال مدة أقصاها سنتان ، مع أهمية إيجاد مراكز صيانة للخدمة السريعة في أماكن قريبة للمستفيدين ، وفق اشتراطات بيئية وعمرانية مناسبة .
واطلع سمو الأمير فيصل بن سلمان على عرض لأمانة المنطقة حول نطاق البلديات بالمنطقة والخدمات المتوفرة بها، وحث سموه الأمانة والجهات المعنية بالخدمات بالعمل وفق مخرجات المخطط الشامل ودراسات المخطط المحلي مع مراعاة الأسس التخطيطية التي تضمن سهولة حصول المواطنين على خدماتهم ضمن نطاق أحيائهم، والاهتمام بمراكز الأحياء لتؤدي دورها في خدمة السكان وتمكنهم من ممارسة الأنشطة الاجتماعية والرياضية والترفيهية، كما قدمت الأمانة عرضاً آخر عن الاحتياج للأراضي التعليمية بالمخططات والأحياء الجديدة (الرانوناء – شوران – حمراء الأسد) والإجراءات المتخذة لتخصيصها وتسليمها لإدارة تعليم المنطقة ليتسنى إدراجها ضمن خطة مشروعاتها.
وأوضح أمين عام المجلس المهندس محمد بن إبراهيم عباس أن المجلس اتخذ عدداً من القرارات والتوصيات اللازمة.

المصدر – واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق