المقالاتشريط الاخبار

وطن الهمم

بقلم/ أحمد الدليان

نحتفل في مملكتنا الغالية بيوم الوطن الذي يوافق 23 سبتمبر وهي الذكرى الـ 90 لتوحيد هذه الأرض الطاهره على يد المغفور له بإذن الله و مؤسس هذا الوطن الشامخ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، فأصبحت هذه الذكرى أكثر قوة ومنعة، وأشد عزماً لبلوغ القمة بهمة أبنائها وبدعم قيادتها الحكيمة، وفي تلاحم وطني واسع النطاق، أرسى أسسه مؤسسها واتم بناؤه أبناؤه البررة، الذين تعاقبوا على حكم هذه البلاد المباركة.الذين ساهمو في بناء البنية الأساسية، وترسيخ اسس الاقتصاد، والتعليم، والصحة، والرعاية الاجتماعية، فإنها تمضي اليوم على الطريق ذاته تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، أمير الشباب الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، برؤية جديدة تواجه التحديات الاقتصادية والاجتماعيه بين الداخل والخارج وحطمت محاولات البعض تفكيك هذه اللحمه الوطنية والانتماء لهذه الوطن لتنتهي محاولاتهم البائسه بالفشل للهيمنه على عقول أبنائها، التي تسعى لها قوى الشر.

خلال العقود التسعة الماضيه استطاعت المملكة النهوض بالتعليم، إيمانا من قياداتها بأن الأمم لا تنهض إلا بالعلم فتم إنشاء المدارس والجامعات والمعاهد في كافة التخصصات، وابتكار أفضل المقررات التعليمية التي تنافس بها العالم، ولكي تستطيع إخراج جيل يواجه سوق العمل ليستطيع المنافسة فيه، والاهتمام بتعليم التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة في شتى المجالات

فأننا الان نعيش في السعودية الجديدة وجيل الشباب الذي هو ثروة الوطن وعمادها، فقد دعمت المملكة الابتعاث الخارجي والداخلي، لخلق جيل شاب يواجه ويواكب كل التحديات التي نعيشها في الوقت الحالي والمستقبل ، كما أنها عززت دور المرأة في المجتمع، إذ تسعى خطة «التحول الوطني 2020» لتمكين المرأة من أن تكون شريك فاعل في المجتمع، استكمالا لمسيرة الإصلاح في جميع المجالات.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق