نبضة قلم

هيا الفيصل : على سبيلِ التّجربةْ….

الحدث – الكاتبة – هيا الفيصل

على سبيلِ التّجربةْ….

أيادي تلتحمْ.. وشِفاهٌ تبتسمْ..وأعينٌ تتصادمْ بالوِدِّ تزعُمْ!
أرواحٌ تتخاصمْ..وقلبٌ يتفحّمْ..وشعورٌ يجزمْ بالمودّةِ يستطعِمْ!
حالةٌ إجتماعيةٌ تتبرعمْ.. مع كلِّ جيلٍ تتضخّمْ..
وباءٌ يتأزمْ.. مع كلِّ منافِقٍ يُخيِّمْ..
صاحِبهُ آثِمْ..
أصبحَ الكذبُ مُحبَّبْ.. للعلاقاتِ بينَ النَّاسِ يستوجِبْ.. لِـ يعيشوا مع بَعْضِهمْ بِـ (تجاوبْ)..
الأولُ مِنْهُمْ لِحياتكَ يتعقَّبْ ولأخطائكَ يترقّبْ..فَإنْ وقعَ بينَ يديهِ ما يرغبْ..أمستْ أسرارُكَ تتساكبْ!!.. لدى النَّاسِ مِنْ حولكَ تتكبكبْ..وعندَ حاجتكَ لَهُ يتغيّبْ..
.. (شعورٌ مُخيّبْ)!..
والآخرُ منهمْ بالزّيفِ يتأنّقْ!.. وبالخِداعِ يتألّقْ!.. يوهمكَ بطريقتِهِ أنّهُ لَكَ مُطابقْ .. وأنّهُ في كلِّ شعورٍ لَكَ صادقْ..
هههه حتّى أنَّ سعادتكَ لِقلبهِ تتعانقْ! يا الله!
فما أَنْ تثقْ .. لوجودِهِ تستسقْ.. ولهوائهِ تستنشقْ.. ولروحِهِ تعشقْ.. حينها تبدأ الصواعقْ.. لعقلكَ وقلبُكَ تُرافقْ.. بِـ (المُستحيلٌ) تنطقْ.. كَيٰفَ للمعشوقِ أَنْ يُفارِقْ؟!..! المكانُ من حولِكَ يضيييقْ..حريقٌ في حريقْ ..
حينها::
لِجسدكَ لا تُرهقْ .. وبالبُكاءِ لا تشهقْ.. وللحزنِ لا تتذوقْ..
بَلْ انهضَ بنفسكَ وتماسكْ.. ودعْ يديكَ الإثنتينِ تتشابكْ ..وبصبرِكَ وقوّتكَ تملّكْ.. وبالحياةِ الجميلةِ شاركْ.. وبالحديثِ الطيِّب داائِماً تسوّكْ..
ودعْ قلبِكَ يتضاحكْ .. ولا تجعلْ لِأحدٍهمْ فرصةَ أَنْ يُفكِكّْ ولطاقتكْ يستهلكْ..
لأهدافكَ تداركْ ولطموحاتكَ تحرّكْ.. ومع المصاعبِ تعاركْ ..واتركْ مَنْ مِنَ الناس لا يُهمّهُ أمركْ ..

بصادقِ اِحساسي /هيــاالفيصــل

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق