المقالات

هل نحن بيوم الحشر؟

بقلم : نغم محمد السمرقندي 

نهاية كل عطاء هي الخذلان ..

طبعك العطاء تحب أن تعطي وتساعد القريب والبعيد من يحتاجك ومن لايحتاجك تشارك الجميع بأفراحهم وأحزانهم .. وهذا طبع نابع من داخلك ومن نقاء قلبك .. لا تريد منهم جزاء ولا شكورا .. تعلم أن الله سيعطيك ويؤجرك على كل فعل فعلته .. فالله لا تضيع عنده الحقوق .. اما بني البشر .. لايعرفون الحقوق ولا رد الجميل إلا بالمال .. رغم أن بعض الجمائل ليست أموال وماديات .. بل أمور محسوسة أمور تشعر بها بقلبك قبلة حانية على جبين صديق عزيز يتألم .. كلمة حق بحق شخص ظلمته الحياة .. وقوف بجانب أخ يمر بظروف حياة سيئة .. كلمة ترد الروح لمن يواجه المرض .. وقوفك بجانب قريب بفرحته أو بحزنه .. ولكن بهذا الوقت لم يعد أحد يتحمل أحد حتى عندما تحتاج لأحدهم وقد تفضلت عليه بالكثير من قبل يردك خائبا وأنت الذي ظننت أنه سيقف بجانبك متى ما احتجته .. هل نحن بيوم الحشر ؟ كلا يردد نفسي نفسي .. هل العطاء جريمة ؟ هل طيب النفس خطيئة ؟ وبعد كل مارأيت وسمعت اقتنعت أن نهاية كل عطاء هي الخذلان .. اكتفي بنفسك وكن أناني لتنجو بنفسك .. لاتعطي ولا تهتم بأحد اهتم بنفسك فقط فلا أحد يستحق .. الجميع سيخذلك عندما تحتاجهم .. كن لنفسك فقط . 

مبادروة ملتزمون

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى