الدولية

إيران تستعين بمرتزقة أجانب لقمع الاحتجاجات

كشف مركز “مينا واتش” النمساوي المعني بقضايا الشرق الأوسط، النقاب عن أن النظام الإيراني استعان بمرتزقة أجانب، في قمع الاحتجاجات التي هزت البلاد نوفمبر الماضي

وقال المركز إن هؤلاء المرتزقة يعملون تحت لواء وحدات المتطوعين المسماة “المدافعون عن الضريح” والتي تضم متطوعين شيعة من العراق وباكستان وأفغانستان وإيران، وتقاتل تحت لواء الحرس الثوري في سوريا والعراق، وغيرهما

وقال “مينا واتش” في تقرير نشره على موقعه الإلكتروني: “شارك مقاتلون من المدافعين عن الضريح” في قمع الاحتجاجات التي ضربت 29 من أصل 31 مقاطعة إيرانية لمدة 4 أيام نوفمبر الماضي”

وأضاف: “إن المرتزقة الذين شاركوا في قمع الاحتجاجات منحدرون من العراق وأفغانستان وباكستان”، وأسفر القمع عن مقتل مئات الأشخاص وإصابة الآلاف، فضلا عن اعتقال أعداد كبيرة

ووفق “مينا واتش”، فإن العديد من “المدافعون عن الضريح” فقدوا حياتهم في اشتباكات دموية مع المتظاهرين في عدة مناطق في إيران، ولم يحصل عائلات القتلى على أي تعويضات

وقدرت مصادر مقتل ما يقارب 1500 محتج خلال احتجاجات شعبية شهدتها أنحاء مختلفة من إيران في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اعتراضا على غلاء أسعار البنزين بنحو 300%، حسب رويترز

ولا تزال الحكومة الإيرانية تراوغ بشأن إعلان حصيلة رسمية لضحايا احتجاجات البنزين، على الرغم من مطالبات داخلية ودولية دعت طهران لبدء تحقيقات شفافة وذات مصداقية حول أعداد القتلى والمعتقلين مؤخرا

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى