الدولية

#واشنطن تفرض عقوبات جديدة على مسؤولين #إيرانيين

أعلنت الولايات المتحدة، الخميس، فرض عقوبات على مسؤولين في الهيئة الإيرانية المشرفة على الانتخابات بعدما استبعدت آلاف المرشحين للانتخابات التشريعية المقررة الجمعة.

وبين هؤلاء آية الله أحمد جنتي الأمين العام الواسع النفوذ لمجلس صيانة الدستور.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، في بيان أن “إدارة ترامب لن تسمح بالتلاعب في الانتخابات لتسهيل خطة النظام الخبيثة”.

كما يؤدي جنتي دوراً رئيسياً في مجلس خبراء القيادة الذي يختار المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية.

وتابع الوزير الأمريكي أن “هذا الإجراء يكشف كبار مسؤولي النظام الذين يتحملون مسؤولية منع الشعب الإيراني من اختيار قادته بحرية”.

وأضاف: “ستواصل الولايات المتحدة دعم التطلعات الديموقراطية للإيرانيين”.

وتعني العقوبات تجميد أي أصول أمريكية لهؤلاء المسؤولين، وأن التعامل معهم يعتبر جريمة لأي شخص في الولايات المتحدة.

ومجلس صيانة الدستور مسؤول عن التدقيق في المرشحين للمقاعد البرلمانية.

وأوضحت وزارة الخزانة إنه “بصفته الأمين العام للمجلس، أشرف جنتي على استبعاد نحو نصف المرشحين المحتملين البالغ عددهم 16،033 ألفاً”.

ومعظم من تم استبعادهم من المعتدلين أو المرشحين الإصلاحيين، ما يمهد الطريق أمام المحافظين لتحقيق مكاسب كبيرة في الانتخابات على حساب مؤيدي الرئيس المعتدل حسن روحاني.

كما تشمل العقوبات آية الله محمد يزدي الرئيس السابق للسلطة القضائية الذي عينه مؤخراً المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي في مجلس صيانة الدستور.

ويعمل يزدي أيضاً في اللجنة المركزية المشرفة على الانتخابات كما المعاقبون الآخرون سياماك رهبيك، وعباس علي كادخودائي ومحمد حسن صادقي مقدم، وجميعهم تم تعيينهم في اللجنة من قبل آية الله جنتي، وفقاً لوزارة الخزانة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق