قررت سلطة مكافحة الاحتكار وحماية المنافسة في فرنسا تغريم شركة الإلكترونيات الأمريكية آبل 1.1 مليار يورو ما يعادل 1.2 مليار دولار، بعد الانتقادات التي تم توجيهها إلى الشركة الأمريكية بدعوى أن اتفاقياتها من شركتي توزيع منافية لقواعد المنافسة الحرة.

وذكرت سلطة مكافحة الاحتكار الفرنسية أن آبل تآمرت مع اثنين من موزعي الجملة وهما “تك داتا” و”إنغرام ميكرو”، في خطوة قلصت قدرة موزعي الجملة الذين يتعاملون مع منتجات أخرى من منتجات آبل غير آيفون مثل أجهزة الكمبيوتر آبل ماك على المنافسة في السوق.

وتم تغريم شركتي التوزيع 76.1 مليون يورو و63 مليون يورو على الترتيب.

ونقلت وكالة “بلومبرغ” للأنباء عن إيزابيلا دي سيلفا رئيسة مكتب حماية المنافسة الفرنسي قولها في بيان اليوم الإثنين، إن “آبل وشركتي التوزيع اتفقت على عدم منافسة بعضها البعض وحرمان شركات إعادة البيع من تأجيج المنافسة بينها، وبذلك تم تعقيم السوق لصالح منتجات آبل”.

وهذه الغرامة هي الأحدث في سلسلة الغرامات التي فرضها مكتب مكافحة الاحتكار الفرنسي على شركات التكنولوجيا الأمريكية.

ففي أواخر العام الماضي فرض المكتب غرامة قدرها 150 مليون يورو على شركة خدمات الإنترنت غوغل، بدعوى انتهاك قواعد عمل منصتها الإعلانية غوغل آدس لقواعد المنافسة الحركة.

وجاء قرار تغريم آبل اليوم في فرنسا بعد يومين من إعلان آبل يوم السبت الماضي استمرار إغلاق المئات من متاجرها في الصين حتى 27 مارس(آذار) الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وقالت آبل إن “القرار الفرنسي سيسبب فوضى بالنسبة للشركات في مختلف الصناعات” وتعهدت بالاستئناف عليه.