الرئيسية / المقالات / [طقوس الحياة ] بقلم الكاتبة / سارة الأنصاري

[طقوس الحياة ] بقلم الكاتبة / سارة الأنصاري

 

بقلم : سارة الأنصاري

—————————

كل شيء في الحياة قابل للتعديل وللتغير وللإضافة 

اليوم لا يشبه غداً لابد من حدث بين التفاصيل الصغيرة يجعل الأيام فعلياً غير متشابهه

تمنحنا الحياة أشخاص يصححون أخطاؤنا السابقة ويرتقون بنا نحو النور 

وثمة أشخاص تأتي الحياة بهم  كمنعطف لايمكن أن نتجاوزه بلا خسائر  

ليس بمقدورنا تجاوز الحياة دون تغّير ،التفاصيل التي لاتذكر ذراتها يمكنها أن تحدث فارق كبيراً…

عد بذاكرتك للوراء قليلاً تدبر بعض الامور التي تفعلها الآن  هل كنت ستقوم بها قبل عشر سنوات، مثلاً هل كان مألوف لديك أن يطلع العالم على تفاصيلك وخصوصيتك كما هو حاصل معك الآن عبر  وسائل التواصل الإجتماعي ليس للكون تأثير عليك  ولم يضغط عليك أحدهم ولست مأمور بفعل ذلك وليست هناك مبررات لما تغيّر سوى أنت وقابليتك للتغيّر  وأنظر إلى الأشياء من حولك لم تعد مثل عهدها في السابق 

استحضر  مبادئك وتدبر القيم التي نشأت عليها أغسل بها كل مااقتحمك من تغيّر سلبي ومعارض لهويتك 

الحياة المؤجله والواقع الذي تعيشه وأنصاف الحكايات والقصص المفتوحه 

كل الرويات التي حدثتنا عن العاجزون الذي تركوا بصمة لاتنسى على مر العصور وكيف تمكنوا من التحرر من الضعف وكيف ارتقوا بالعجز الى قمة الانتاجية لاشيء يمكنه البقاء دونما تغيّر

الأشياء التي تعجبك قابلة للتغيير كتلك التي لاتعجبك، بعض الهوامش يمكن أن تكون مهمة جداً ذات يوم 

الكلمات تقودك الى البحث والبحث يقودك الى التجارب والتجارب تقودك الى التغيّر  وإتساع الأفق حتى إنك لن تعود ثانية الى الحالة التي كنت عليها من قبل 

العلاقات نوع من التجارب الخاصة الصالحة لكل الأزمنه الموجودة في كل الدول والأمكنة والتي لاتخلوا منها حياة أحدهم في شتى  العالم 

إيمانك بأن عقل الإنسان يتسع لأفكار لاحصر لها وإن بداخل جسدك كيان وقدرة وإحساس وإدارك ومعرفة وحالة عميقة ومتفاوته من الذكاء كل هذا يجعل ماحولك يتداعى للتغيّر 

نحن نتغير بشكل أو بآخر   يكبر الصغير، ويغتني الفقير ،ويفقر الغني، ويتعلم الجاهل، ويشفى المريض، ويُبلى بالمرض الصحيح

ينجح الفاشل، ويتفائل المحبط، وينطفئ نور عين،ويبصر ضرير،   تجف البساتين وتنمو الثمار ،الشجرة كانت بذرة، تمر غيمة تغير أجواء البلاد،تهتز الأرض فتسقط الأشياء،  وراء الصيف شتاء،              ووراء الخريف ربيع  والليل لباس سكون وظلام، والنهار معاش وتغاريد طيور ونور  وفي كل  تلك المتضادات والمترادفات لابد من تغيير 

أن تحب يعني أن تتوه في شيء وتغرق في أشياء 

أن تبدأ حياة وتنتهي أخرى  أن تنتقل إلى زاوية من العالم فتختلف نظرتك لكل شيء 

هكذا الحياة بدأت لتأخذنا نخوضها ونغوص في أعماقها عابرين طقوسها …..

21 total views, 3 views today

عن الكاتبة / سارة الأنصاري

الكاتبة / سارة الأنصاري

شاهد أيضاً

خاطرة بعنوان/ بلادُ العُربِ أوطاني ، وكُلُّ العُربِ إخواني . الكاتبة: شروق المحويتي (شُروق الأمَل)

الكاتبة: شروق المحويتي بلادُ العُربِ أوطاني ، وكُلُّ العُربِ إخواني .. تلكَ الكلمات غير مألوفةٍ …

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري