أحداث مصورةالمحليةشريط الاخبار

«وادي ضرك» بالمندق..«رئة» سياحية تنقصها الخدمات

«وادي ضرك» بالمندق..«رئة» سياحية تنقصها الخدمات

يعتبر منتزه سد»وادي ضرك» من أفضل المواقع السياحية بمنطقة الباحة ، حيث يعتبر الوادي من الأودية الجميلة التي تحيط بها الجبال ذات الأشجار الكثيفة من نوع» العرعر»,إضافة إلى الأودية المجاورة التي تمتاز بأشجار الطلح والعرعر أيضا, إضافة إلى الغطاء النباتي المتنوع الذي يضم مختلف أنواع الشجيرات والنباتات..

الوادي يضم أيضا السد الذي يعد من أهم السدود التي تحافظ على مياه السيول ، نتيجة دفق الأمطار من المواقع المرتفعة ,وحول السد المنطقة المحيطة إلى وادي جميل يتزين بالنباتات والأشجار المختلفة.

«وادي ضرك» بالمندق..«رئة» سياحية تنقصها الخدمات

«وادي ضرك» أصبح من أهم الوجهات السياحية في منطقة الباحة,ويفد إليه الزوار من مختلف المناطق والمحافظات ,ويشكل الوادي «رئة» سياحية متميزة أسهمت في المزيد من الجذب السياحي إلى محافظة المندق التي تعتبر من أهم المناطق السياحية في المنطقة..وبالرغم من جمال الطبيعة إلا أن الوادي تنقصه العديد من الخدمات المهمة التي يجب توفرها من أجل المزيد من الاستقطاب السياحي لهذه المنطقة البكر التي تتميز بجمال طبيعي غير مألوف..وعملت بلدية المندق بجهود ذاتية على إنشاء بعض الجلسات ودورات المياه بالقرب من السد بالرغم أنها لا تغطي المطلوب بالشكل الكافي كما قامت بإنشاء عبارات للسيول دون أن تتم سفلتة الطريق. من جهة أخرى علمت» المدينة» أن المنطقة المحيطة بالسد سيتم استثمارها من قبل وزارة البيئة والمياه والزراعة في إطار العمل على الاستفادة منها بالشكل المطلوب,وإثراء الجانب السياحي,وإشراك القطاع الخاص في عملية تنمية هذا المكان الحيوي والمهم.

«وادي ضرك» بالمندق..«رئة» سياحية تنقصها الخدمات

منطقة الباحة هي إحدى المناطق الإدارية الثلاث عشرة التي تتكون منها المملكة العربية السعودية. تقع في الجزء الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة العربية، على سلسلة جبال الحجاز، تأسست كمنطقة إدارية في شهر ذي الحجة عام 1383 هـ، وعاصمتها الإدارية مدينة الباحة إحدى قرى شمال غامد وإليها تُنسب المنطقة ويتركز بها الثقل الإداري والتجاري وبها توجد إمارة المنطقة وتتجمع فيها الدوائر الحكومية والمراكز التجارية إضافة إلى أن بها أسواقا شعبية كثيرة منها: (سوق الخميس، سوق السبت، سوق الإثنين) وتعتبر من أفضل مناطق المملكة في مجال السياحة جنوب غرب المملكة، ويحد منطقة الباحة منطقة مكة المكرمة من الشمال والغرب والجنوب، ومنطقة عسير من الشرق. تتولى أمانة منطقة الباحة مسؤولية تطوير المنطقة.

الباحة في اللغة هي الساحة وفناء الدار، وباحة الطريق وسطه. ومن معانيها النخل الكثير الباسق والماء الكثير. وعرفت الباحة قديماً بحديقة الحجاز ، وضيعة مكة، وبلاد غامد وزهران.[5]

كانت مسرحاً للأيام الأخيرة في حياة الصعلوك الشهير الشنفرى الأزدي كما أن المنطقة خرج منها من حكم عمان والعراق كما يوجد بالمنطقه عدداً من النقوش العبرية وأخرى بـخط المسند، وكان بها صنم دوس ذي الخلصة، وخلافها من رسوم ونقوش وكتابات عربية قديمة، على صخور متناثرة في الجبال وأودية المنطقة.

مزيد من الاخبار

رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى