الدولية

#كورياالجنوبية تجري تدريباً عسكرياً

أجرت كوريا الجنوبية، اليوم الجمعة، تدريباً عسكرياً للدفاع عن جزيرة دوكدو الواقعة بأقصى شرق البلاد، وهو الأول من نوعه منذ 4 أشهر، في ظل جهود لتحسين علاقتها المتدهورة باليابان إثر نزاع تجاري وتاريخي بينهما متعلق بفترة الاحتلال الياباني، حسبما ذكرت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للانباء نقلاً عن مصدر لم يتم تسميته.

كانت كوريا الجنوبية قد أجرت آخر تدريب عسكري في جزيرة دوكدو في أغسطس(آب) الماضي، بمشاركة 10 سفن و20 طائرة بما في ذلك مقاتلات من طراز إف 15.

ونقلت وكالة “يونهاب” عن مصادر مطلعة قولها إن “هناك توقعات بان يكون نطاق تدريب الأسبوع الجاري أصغر من التدريب السابق”.

ولم تُجر البحرية الكورية التدريبات بشكل علني، في خطوة واضحة لتجنب تصعيد التوتر مع اليابان، التي تطالب بشكل متكرر بأحقيتها في جزيرة دوكدو وتطلق عليها اسم جزيرة تاكيشيما.

وتسعى سول وطوكيو لتطوير علاقتهما، عن طريق سلسلة من المحادثات رفيعة المستوى، بما يشمل لقاء القمة الذي عقد هذا الأسبوع بين الرئيس الكوري مون جيه إن ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

غير أن العلاقات الثنائية بين البلدين تتسم بالبرودة، عقب فرض اليابان قيود تصدير على كوريا في شهر يوليو(تموز) الماضي، في خطوة تبدو كانتقام سياسي ضد حكم محكمة كورية العام الماضي على الشركات اليابانية بتعويض ضحايا العمل القسري من الكوريين في وقت الاحتلال الياباني.كانت كوريا الجنوبية قد بدأت تدريبات في جزيرة دوكدو عام 1986.

وتجري التدريبات مرتين سنوياً منذ عام 2003 للمحافظة على استعداد القوات القتالي.

ودوكدو تحت السيطرة الفعلية لكوريا الجنوبية، وتحمي كوريا الجزيرة عن طريق وحدة شرطة صغيرة منذ تحريرها من من اليابان عام 1954.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى