فنون

صوفيا لورين تطلّ عبر «نتفليكس» في «الحياة المقبلة»

صوفيا لورين تطلّ عبر «نتفليكس» في «الحياة المقبلة»

كانت النجمة العالمية الشهيرة صوفيا لورين ، التي تبلغ من العمر 86 سنة، تتطلع إلى صلة شخصية تربطها بالنص الجديد. ومن ثم جاء ابنها المخرج وشبكة «نتفليكس» الترفيهية بفيلم درامي جديد لها، يحمل عنوان «ذي لايف أهيد – الحياة المقبلة».

فماذا حدث لصوفيا لورين؟

يطرح ذلك السؤال فيلم «ذي لايف أهيد – الحياة المقبلة»، الذي تعرضه شبكة «نتفليكس» على الشاشات يوم الجمعة المقبل، من بطولة النجمة الإيطالية العالمية، التي كانت محط أنظار العالم ووسائل الإعلام الدولية في يوم من الأيام. وفي واقع الأمر، يعدّ هذا أوّل أدوارها الفنية منذ آخر فيلم تلفزيوني ظهرت فيه قبل 10 سنوات، يجمع قيم الشغف بالعمل الدرامي وسواه من العواطف الأخرى الراسخة في حياتها، لا سيما أسرتها. وكانت صوفيا لورين قد منحت أسرتها كامل أولويتها على حساب مسيرتها الفنية الطويلة. ولكن مع الفيلم الدرامي الجديد، فإنّها تحاول تحقيق المصالحة بين العاطفتين داخلها. ويعد إدواردو بونتي أصغر أبنائها والمخرج، ويشارك أيضاً في كتابة السيناريو للعمل الدرامي الجديد.

يأتي الفيلم الجديد متوجاً للتّعاون الثالث بين الأم وولدها، وهي تؤدّي فيه دور إحدى السيدات الإيطاليات الناجيات من المحرقة النازية إبان الحرب العالمية الثانية، وتحمل اسم مدام روزا، التي تتبنى وتتولى مسؤولية يتيم من السنغال اسمه مومو (يلعب دوره الطفل إبراهيم غوي).

كانت تيمة الفيلم التي تدور حول التسامح هي التي جذبت صوفيا لورين مرة أخرى إلى التمثيل، ولكن كانت هناك حاجة خاصة إلى نص يربطها بالعمل الفني جعلها تمعن النظر في اختيار مشاريع الأعمال الفنية التي تُعرض عليها، على حد قولها بلغة إنجليزية ركيكة. وعندما واصلت لورين – الحائزة على جائزة الأوسكار من قبل – في التأثير على ثقافة البوب المعاصرة بأغنية لها بعنوان «Zoo Be Zoo Be Zoo»، التي جاء ذكرها في أحد البرامج الحوارية الذي لم تشهده لورين، قالت إنّها لا تشعر بالرغبة الجامحة في متابعة كل ما يُقال عنها هنا أو هناك. وفي مقابلة أجريت بالهاتف من منزلها في جنيف، تحدثت النجمة الإيطالية الكبيرة عن الشيخوخة بكل سلاسة وطمأنينة، وأنها تتلقى التوجيهات من ابنها المخرج، كما تحدثت عن بعض أدوارها المفضلة. وفيما يلي مقتطفات محررة من المقابلة معها:

 

> بدأنا نشهد تراجعاً في أدوارك السينمائية منذ عام 1980، أي بعد مرور 7 سنوات على ولادة ابنك إدواردو، وبعد مرور 12 سنة على ولادة شقيقه كارلو. فلأي شيء كان البطء في أعمالك الفنية؟

– سألت نفسي في ذلك الوقت: «ما الذي تريدينه من الحياة يا صوفيا؟»، وقلت: أريد أسرة جميلة، وكان ما أردت، وكنت أريد طفلين، وقد حصلت عليهما. ولذلك، قلت لنفسي مرة أخرى، من الآن فصاعداً، ربما أقلّل بعض الشيء من أعمالي الفنية. ولكنّني لم أقلل منها فحسب، وإنّما توقفت عن العمل تماماً بكل بساطة. ليس لأنّني لا أحب العمل، بل لأنّني كنت أريد معرفة المزيد عن الحياة الأسرية، ولأنني كنت تقريباً أعيش في الاستوديو قبلها. لقد فاجأت نفسي فعلاً بقولي: «من الأفضل لك يا صوفيا أن تتوقفي تماماً عن العمل الآن وتواصلين العمل في وقت لاحق». من ثمّ توقفت فعلاً عن أداء الأدوار السينمائية لفترة طويلة من الزمن، ولكنّني كنت في غاية السعادة لأنّني كنت أراقب طفليّ يكبران، ويتزوجان، وينجبان الأطفال. (لقد فارق زوجها كارلو بونتي الحياة عن عمر ناهز 50 سنة في عام 2007).

 

> ما نوع النصوص الفنية التي تصل إليك في الآونة الراهنة؟

– يصل إلي العديد من النصوص في الوقت الحالي، ولكن لم أشعر بأيّ منها مثلما شعرت بسيناريو فيلم «الحياة المقبلة». وهذا هو سبب الابتعاد عن العمل في السينما طوال السنوات العشر الماضية. فلقد كنت أريد العثور على دور يمنحني الإلهام والتّحدي الحقيقيين. ولقد وجدتهما في شخصية مدام روزا، وليس بسبب مشاعرها المختلفة فحسب، والمتضاربة أحياناً، وإنّما لأنّها تمثل رسالة التسامح، والمحبة، والاندماج التي يعرب عنها الفيلم.

 

> أحياناً ما تصفين نفسك بالباحثة عن الكمال، وبما أنّ فيلم «الحياة المقبلة» هو العمل الثالث مع ولدك المخرج إدواردو؛ فهل من السهل أن تأخذي التوجيهات أثناء العمل من ولدك الصغير؟

– إنني باحثة حقاً عن الكمال، وإدواردو كذلك. إنّه يمنحني الأمان أثناء العمل. وهو لا يستسلم أبداً حتى أقدم له أفضل ما عندي تماماً. ولا يقبل بأي شيء أقل من ذلك على الإطلاق، ويعرف تماماً الأزرار التي ينبغي الضغط عليها للخروج بشيء حقيقي من داخلي. وعندما أجده يقول «هذا هو»، بعد تصوير مشهد معين، أعلم أنّ أدائي كان بالضبط ما كان ينتظره مني. إنّه شعور رائع بالنسبة للممثلة، لأنّني أكون حينها متأكدة تماماً ممّا أفعله أمام الكاميرا.

 

> ما الذي تعلمته من المخرجين الكبار أمثال فيتوريو دي سيكا؟

– علمني المخرج دي سيكا أن ألتزم الصدق التام مع نفسي، وأن أتتبع خطى غرائزي، وليس الاتجاهات العامة من حولي. وهذا ممّا يسهل قوله عن فعله تماماً، ولكنّه من الأهمية بمكان. لقد كنت أبلغ 17 سنة، عندما التقيت مع المخرج دي سيكا للمرة الأولى. عندما قابلته، كان أكبر مخرج في العالم وقتذاك. ولقد طلب رؤيتي بنفسه، وقال: «أوه، أنت من نابولي، لي شيء خاص بك»، وكانت بداية مسيرتي السينمائية معه.

 

> ما مدى أهمية العمل مع المخرجين الذين تربطك بهم علاقات شخصية، سواء في الحياة الواقعية أو من خلال مشاهدة أفلامهم؟

– حسناً، لم يكن ذلك ممكناً عندما بدأت بالعمل السينمائي في الولايات المتحدة. فالعمل مع الممثلين الأميركيين الكبار كان بمثابة مدرسة رائعة لأتعلّم منها بنفسي، ولكنّها كانت تجربة أجنبية بالنسبة لي تماماً. لقد عملت مع كاري غرانت، وفرانك سيناترا، وكان عمري 22 سنة فقط. وفي ذلك الوقت، رأيت الفرص التي سنحت من خلال العمل باللغة الإنجليزية، حتى وإن كانت إنجليزية ركيكة، لأنها لم تكن لغتي الأم كما تعلمون. ولكن صوت الحديث، والموسيقى المصاحبة كانت غالية على قلبي كثيراً، ولقد تعلمت الإنجليزية على الفور لأجل ذلك. وقضيت وقتاً رائعاً للغاية عندما مثلت في الأفلام الأميركية للمرة الأولى، ومن بينها أفلام: «ديزاير أندر ذا إيلمس»، و«هاوس بوت» – معذرة لأنّني لا أستطيع تذكر جميع الأفلام.

> والآن؟

– لا بد للدور السينمائي أن يكون شخصياً قدر الإمكان، لأنّ الممثل يبذل قصارى جهده عندما يشعر بأن الدور يجري في دمائك.

> هل تتابعين الأفلام أو البرامج التلفزيونية المعاصرة؟

– أشاهد الأخبار، ولكنني أحب كثيراً مشاهدة مسلسل «ذي كراون».

> تصفين في مذكراتك «الأمس واليوم وغداً» مسيرتك الفنية بأنّها عبارة عن «موسم رائع من السينما الإيطالية التي تشرفت أيما شرف بالعمل فيها وتجربتها بصورة مباشرة»… هل تهتمين بالأفلام والممثلين الإيطاليين المعاصرين بنفس القدر من الشغف القديم؟

– لا أشاهد كثيراً من الأفلام أو المسلسلات حالياً، ولكن يجب أن أقول إنّه تستهويني مشاهدة أعمال ماتيو غاروني وباولو سورينتينو، وكلاهما ترجع أصوله إلى موطني في نابولي!

 

> هل تعتبرين نفسك من الشخصيات المتدينة أم الروحانية؟

– أنا كذلك بكل تأكيد، ولكنّني قلما أزور الكنيسة، ولكن أؤمن بالله فعلاً، وأواصل الصلاة داخل المنزل.

 

> هل تعد الشيخوخة من بواعث القلق بالنسبة إليك؟

– إن تقبلت عملية الشيخوخة كما هي، وواصلت حياتك في الزمن الحاضر، فسوف تتقدم في العمر بكل سلاسة وأمان.

 

> قلتِ من قبل إنك من المعجبات بالفنان دانيال داي لويس، الذي رافقك البطولة في فيلم «ناين»… أما وقد تقاعد عن العمل الفني الآن، من الممثل أو الممثلة المفضل لديكِ في الزمن الحاضر؟

– لا أزال أحب دانيال كثيراً، بصرف النظر تماماً إذا كان يواصل العمل أم لا. إنّه فنان عظيم ومثير للإعجاب على الدوام. كما أحب أيضاً الممثلة ميريل ستريب كثيراً، إنها عظيمة.

 

> ما النصيحة التي تودين تقديمها لممثلة شابة في مقتبل حياتها الفنية؟

– ليس هناك ما يمكن قوله. إذا قرّرت أن تكوني ممثلة، لأنّه أمر تحبينه كثيراً، فلا بدّ عندئذ أن تفعلي ما يمليه عليك عقلك، وأن تضعي نفسك في الموقف الذي لا تفكرين في أي شيء آخر في حياتك، سوى أن تكوني ممثلة. وعندها، ستقررين ما إذا كنت تريدين الزواج من عدمه. الحياة لا يمكن أن تدور حول محور واحد أبداً، بل إنّها عبارة عن كثير من الأشياء في الوقت نفسه، وفي بعض الأحيان تكون الحياة هي كل الأشياء في آن واحد.

 

> هل تحبين مشاهدة أفلامك؟

– أميل دوماً إلى انتقاد ذاتي والحكم عليها بمنتهى القسوة، ولذلك فمن الأفضل ألّا أعاود مشاهدتها على الفور. وفي بعض الأحيان أفعل ذلك من باب الفضول ليس أكثر، إذا كان أحد أفلامي معروضاً على التلفاز، أو ربما أحب المشاهدة رفقة أطفالي وأحفادي، ربما لأنّهم لم يتمكنوا من مشاهدة أفلامي منذ فترة طويلة من الزمن. وفي أحيان أخرى، تمرّ سنوات كثيرة لدرجة أنّ معاودة مشاهدة أفلامي تكون بمثابة إعادة اكتشاف شخصية مختلفة تماماً عن صوفيا التي أعرفها. إنّها تجربة رائعة للغاية، وأحبها كثيراً.

 

> هل هناك من أعمال فنية تشعرين حيالها بفخر خاص؟

-دوري في فيلم «امرأتان»، يعني لي الكثير. وكذلك الدور الذي قمت به في فيلم «سبيشيال داي». وكل ذلك يتوقف على قصة الفيلم، وعلى أعمال المخرجين الكبار من أمثال دي سيكا. لقد أحببت العمل معه كثيراً، وأيضاً تلك الأفلام التي مثلت فيها مع المخرج الإيطالي الكبير مارسيللو ماستروياني.

> هل ترغبين حقاً في الاستمرار بالتمثيل؟

– إن كنت أحب التمثيل فما الداعي للتوقف عن العمل!

المصدر الشرق الأوسط

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى