ضيف وتفاصيل

خلود اسماعيل: عبدالعزيز هو مصدر قوتي و محركي الداخلي

حوار : نغم محمد السمرقندي 

امرأة سعودية طموحة سعت خلف أهدافها لتصل إلى مبتغاها .. امراة نجحت بعدة مجالات بل وأبدعت بتطوير الذات وبعلم النفس والإدارة .. حققت ذاتها واصبحت مدربة لتطوير الذات وعملت بعدة وظائف لتصل اليوم لصفحات صحيفة الحدث ونتشرف بإجراء هذا الحوار معها.. الأستاذة خلود اسماعيل ..
1-من هي خلود اسماعيل ؟
خلود خالد اسماعيل انسانه طموحه مهتمه برفع الوعي الذاتي الدعم و التحفيز شعاري ، كاتبة هاوية و أم للشاب عبدالعزيز الذي أعتبره مصدر قوتي و محركي الداخلي لإكمال المسيرة الحياتيه .. حاصلة على بكالوريوس علم نفس من جامعة الملك عبدالعزيز، إدارية و عضو هيئة تدريس لمهارات الإتصال عملت بالإدارة لمدة ١٥ سنة تنقلت فيها بين العديد من الشركات. شعاري في الحياة أن شغفك هو ما يقودك للتميز و رسالتي هيا ما دمت تستطيع المساعدة و لو في أضيق الحدود فأفعل فلاتدري قد تكون سحابتك هيا التى تمطر ليعم الخير

حاصلة على العديد من الدورات التطويرية و الإدارية إضافة إلى العديد من دورات تطوير الذات و دورة تدريب المدربين
شاركت في العديد من ورشات العمل التطوعية عن الأداء الوظيفي المتميز و البيئة العملية الصحية
حاصلة على دورة مدرب الحياة ( life coach)
عضو في جمعية أصدقاء المجتمع الخيرية
عضو في فريق عيون جدة التطوعي اضافة الى عضويتي في مرصد الخبراء الخليجيين للاستشارات

2-هل تخصصت بعلم النفس بمحض الصدفة أو عن رغبة ؟
تخصصت به عن إقتناع فقد كان أحد أهدافي الشخصية هو دراسة علم النفس و ذلك لإيماني بأن الفرد هو القيمة الحقيقة في المجتمع و أساس النهضة الحضارية لأي مجتمع
فعلم النفس علم عميق يأخذك في رحله استكشافية تجعلك في بعض الأحيان تتعرف على الحياة من منظور الأشخاص الأخرين وليس فقط من منظورك الشخصي .
فهو العلم الذي اهتم بالأفراد و إيصالهم لمرحلة التوازن و التكيف مع جميع الظروف المحيطة والمتغيرات التي يمكن أن يواجهوها .

3- ماهي أهم الأمور التي انصب عملك عليها ؟
١- الإدارة ٢- الدعم الفردي و التحفيز ٣- التدريب
و بالرغم من تخصصي في علم النفس إلا أنني لم أعمل به بشكل مباشر إلا في بداية مسيرتي المهنية كمرشدة طلابية لطالباتي العزيزات في المرحلة الثانوية و اللاتي تعلمت منهن الكثير و تعتبر هذه الفترة من أجمل فترات حياتي لأنني كنت أمارس شغفي و ابني قواعد مهنيتي بكل تلقائية وسط طالباتي و هو ما تحدثت به في الأعلى عن أن الشغف هو ما يجعلك متميز في أدائك و ليس فقط مجرد موظف كفؤ و بالرغم من توجهي للإدارة في مسيرتي المهنية الا أن علم النفس كان و مايزال أحد ادواتي الرئيسية في عملي الإداري و لا غنى عنه

4-كيف دمجت خلود بين علم النفس والإدارة ؟
تخصص علم النفس العام هو الأساس و كل تخصص له من الفروع التى تهتم بجوانب أخرى أكثر دقة فمثلاً علم النفس المهني و الإداري تخصص دقيق يرى أن الفرد أي ما يقصد به الموظف هنا أنه من أهم أصول الشركات و يجب الإعتناء به و تهيئة البيئة المهنية الصحية له لكي تزيد إنتاجية فلا يمكن أن يكون هناك عوائد مذهله من موظفين مجهدين نفسياً و فكرياً و غير راضيين فمن هذا المنطلق انبثقت سياستي و أستخدمت أهم أدواتي في التعامل مع جميع الأعضاء الذين عملت معهم برفع الوعي الذاتي و بناء الشخصية الواثقة و التمكين المهني و التدريب و الدعم النفسي و اكتساب المهارات و الإهتمام بالأداء الوظيفي المتميز و تحسين جودة البيئه المحيطة قدر الإمكان لبناء موظف يتمتع بأمان وظيفي داخلي.

5-من خلال مسيرتك العملية ماذا تعلمت ؟
تعلمت أن أتعامل مع الوظيفة و ليس الشخص أي أن أكون موضوعية و حيادية في نظرتي للأشخاص و المواقف و أن مصلحة الجماعة أهم من المصلحة الفردية و أن أبحث عن إيجابيات الأفراد و أتعامل معهم على أساسها لتحفيزهم لإستخلاص أفضل مالديهم لننطلق سوياً في رحلة نجاح.
إضافة الى انه بفضل الله تعالى و ثم التجارب و الخبرات التى مررت بها في جميع أماكن العمل و مع الأشخاص أمدتني بالصبر و سعة الصدر و تقبل وجهات النظر الأخرى و كان لها الفضل في صقل شخصيتي و تطويرها و إبراز العديد من مهاراتي بشكل جلي و فعال يخدمني و يخدم أي منشأة أعمل بها.
6- هل تطبق خلود ماتعلمته بتربيتها لإبنها ؟
أحاول بكل الطرق أن اكون الام الصديقة في زمن التحديات و أسال الله العلي القدير أن يوفقني في ذلك و ما توفيقي الا بالله
فمن الصحي لنا كأباء و أمهات أن نعيش حقيقتنا و نواجه ذواتنا بكل شي لكي نكون صادقين و مقنعين فقد تربينا في زمن مختلف و بطريقة مختلفه فلابد من أن نفتح قنوات الحوار معهم فإن أخطأنا في حق أبنائنا نعتذر لهم بصوت عالي و أن إحترنا استشرناهم فقد يكون لديهم بصيص نور لنا فمن خلال رحلة تربيتي لإبني عملت جاهدة لكي أغير الكثير في شخصيتي و الذي أعتبره تغير إيجابي جداً لأن هدفي الأساسي في تربيته هو بناء خليفة لله في الأرض فأصبحت أكثر تفهماً و تقبل لجميع المراحل العمرية و ما تحملها من خصائص.
7- هل تقدمين استشارات خاصة للأشخاص الذين يواجهون مشكلات بحياتهم ؟
نعم صحيح و لكن دعيني أوضح لك نقطة هامة ليس بالضرورة أن يكون لدى الشخص مشكله لكي ندعمه فكل مافي الأمر فقط أن يكون الشخص لديه خلط و عدم وضوح لبعض القيم و الأولويات و الخطط التى من شأنها أن تعرقل مسيرته و تشتت تركيزه لفترة لذا فإننا ندعمة لكي يتمكن من أن يستبصر طريقه و يحدد اتجاهات بوصلته
فجميعنا نحتاج الدعم و التحفيز في بعض الفترات من حياتنا

8- حدثيني عن طموحك المهني
طموحي المهني لا حدود له فأنا اتوق و بشدة أن يكون لي بصمة مميزة في مجال تدريب مهارات الأفراد بكل فئاتهم أما فيما يخص طموحي الشخصي فأتمنى من الله العلي القدير أن يجعلني مسخره لمعاونة الجميع ..
9- ماهي أهم الدورات التي قدمتها خلود ؟
عملت على دورات داخلية بأماكن العمل التي عملت بها وكانت تخص الأداء الوظيفي وكيف تتعامل مع فريق العمل و ضغوطات العمل إضافة إلى حل المشكلات بطريقة ديناميكية..
إضافة إلى ورشات عمل داخلية في التواصل الفعال و كيف تكون موظف فعال و ليس منقذ فقط و العديد من ورشات العمل التى تهدف لبناء الموظف و تمكينه
.
10-برأيك ماهي الفائدة من حصول الأفراد على الكثير من الدورات ؟
يحصل الشخص على الدورات لتطوير ذاته و مهاراته و لكي ينمي جانب التعليم الذاتي لديه مما يرفع قدرته و كفائته سواء على المستوى الشخصي أو العملي و لكن الأهم من حصول الشخص على الدورات هو تطبيق ما تعلمناه في هذه الدورات و ممارسته على أرض الواقع
11- ماذا تعلمت من دورة مدرب الحياة (life coach)؟
أن أكون أنا بشكل حقيقي بعيد عن التصنع و تزيف الحقائق فقد كان المدرب يتحدث دائمًا عن ذواتنا الداخلية و كيف أننا قد نظل الطريق إذا لم نعرف أنفسنا و نحدد رسالتنا في الحياة ونتج عن أحد اختباراتي أن رسالتي في الحياة أنني داعمة ومطورة ذاتية للأشخاص ومحفزه لهم بما يعني أن عطائي منصب على دعم الأشخاص من حولي وتحفيزهم من جميع الجوانب و رفع الوعي الذاتي لديهم و معاونتهم في ايجاد الطريق ومن هذا المنطلق أخذت على عاتقي هذه الرسالة والحمدلله أنني تركت بصمة وأثر كبيرين في الأفراد الذين تعاملت معهم سواء على مستوى الإستشارات الفردية أو على الصعيد المهني
12-خلود عضو هيئة تدريس لمادة مهارات الإتصال في أحد الكليات الخاصه ماهي الفائدة التي جنيتها من هذه المادة ؟
هذه الجزء اعتبره بمثابة الحلم الذي أصبح حقيقة و أحد أهم اهدافي التى تحققت بفضل الله تعالى فمهارات الإتصال من أهم المواد التى لها أكبر الأثر الإيجابي على حياتنا لو تمت ممارستها و ليس فقط دراستها كمنهج علمي فالاستفادة بالممارسة هي مهارة بحد ذاتها فكم سعدت عندما أدرجت هذه المادة في المرحلة الثانويه تدرجاً للتعليم الجامعي ، فمن الجميل أن ترى التغيير و الأثر الإيجابي على طلابك و مدى استفادتهم منها في حياتهم أو ترى أثرك الإيجابي ينتشر هنا و هناك أما على المستوى الشخصي فقد نميت مهارات التواصل و فهم سيكولوجية الشخصيات و إدارة العقول حيث أن إعادة تشكيل أشخاص يستطيعون ترتيب أنفسهم و إعادة التوازن لانفسهم حتى يتمكنوا من مواجهة المواقف وحلها بطرق مناسبة يعتبر هذا الجزء مهارة اكتسبتها من خلال هذه المادة.

 13- ماهي أهم الوسائل المستخدمة لدعم الأفراد ؟

١- الحوار البناء و الدعوة لمعرفة أنفسهم .. ٢-البحث عن الذات الداخلية ..٣-التفكير المجرد بحيث يكون مجرد من كل شي محيط بك أو سمعته للمعرفة فقط ولا تتصرف على أساسه لأنه ربما لن يكون مطابق لحالتك .
14-ماهو حلم خلود ؟
ان ننعم جميعاً بالسلام الداخلي في ظل التحديات المتسارعه
15- كلمة أخيرة من خلود اسماعيل لقراء صحيفة الحدث الإلكترونيه
تمنياتي القلبية لجميع القراء الأعزاء بالسلام الداخلي و السكينة
احبوا أنفسكم و قدروها ليحبكم الآخرون و على كل فرد منا أن يهتم بذاته ليكتشف روعتها ويطور و ينمي مهاراته ليدرك مدى قوته و أن يسعى للتغير للأفضل دائمآ لان قلة الطموح قد تكون حجرة عثره في الوصول للأفضل ..
كما أشكر الأستاذه نغم محمد السمرقندي و صحيفه الحدث على مبادرتها الجميلة في استضافتي في هذا الحوار مع تمنياتي لهم بمزيد من التألق و النجاح

مبادروة ملتزمون

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى