ضيف وتفاصيل

يتفتح الياسمين عندما تلمسه نيفين حوار مع كاتبة الياسمين نيفين الموصلي

حوار : نغم محمد 

 

كاتبة جديدة في عالم النشر إلا أنها كاتبة قديمة كانت تخفي موهبتها في أوراقها الخاصة وعندما أفاقت ووجدت الدعم أبدعت في رسم شخصياتها وعشقها لحروف نظمتها كعقود الياسمين فأصدرت أولى روايتها ووقفت بشموخ بين صفوف الكُتاب المبدعين.. وفي صحيفة الحدث الصحيفة الداعمة لجميع المبدعين كان لنا شرف اللقاء بالكاتبة نيفين الموصلي..

١-بداية من هي نيفين الموصلي وكيف تصف نفسها ؟
نيفين أيسر الموصلي سعودية الجنسية من أصول سورية من دمشق مدينة الياسمين
كانت طفولتي تتأرجح مابين جمال مدينة الباحة في المملكة العربية السعودية ومابين جمال دمشق عاصمة الجمال والغناء الأصيل والياسمين الذي يتعرش على البيوت من غير استئذان.
٢-ماذا يحدث عندما يتفتح الياسمين في حياة نيفين ؟
أنا من عشاق الياسمين فمنذ صغري وأنا أقطف الياسمين من حديقة بيت جدي وأجمعه في فستاني الصغير وأوزعه على الغرف والباقي منه أرميه في البحرة الرخامية الصغيرة المتوسطة فناء بيت جدي .
٣- رغم عشق نيفين للقلم منذ طفولتها إلا أنها بدأت بإصدار اولى روايتها متأخرة مالسبب ؟
كنت أفرغ مافي قلبي على هيئة خواطر وبعض الاحيان على هيئة قصة قصيرة ولكن كنت لا أطلع أحداً عما أكتب وبعدها تزوجت وانجبت أولادي زهور حياتي وبدأت الكتابة تنضج في أركان جسدي وتتسلل من جسدي وعقلي وقلبي من خلال قلمي الثائر المتمرد على كل مايرفصه ويعيق طريقه .. ثم بعد أن تفرغت وكان لوالدتي الفضل بعد الله في تشجيعي على الكتابة ليقينها بموهبتي في التعامل مع الكلمات ووصف الكثير من الامور بنظرة كاتب يصف مابداخله بدقة وبنظرة عميقة وكذلك تشجيع بعض الاصدقاء وزوجي فوجدت نفسي أشرع في الكتابة الى أن تفتح الياسمين وأُخرجت روايتي للنور .
٤-هل كان الزواج دافع لنيفين لتبدع في فن الكتابة ؟
الزواج والأولاد والمسئوليات كانت تعطي قلمي ألف سبب للكتابة فكانت الكتابة بالنسبة لي مثل النافذة السرية التي أسرق نفسي إليها لأفرغ فيها كل مايجول في داخلي وهي تعطيني بدورها تلك النافذة السرية كمية اوكسجين تنعشني لبقية يومي .
٥- نيفين بكالوريوس في علم الإجتماع هل كان لهذا التخصص دور في الأعمال الكتابية ؟
تخصصي كان ممتع لأنه يعطيني نظرة أوسع عن البشر وكل ما يتعلق برسالتهم الإلهية في اعمار الارض فكنت أتعرف على كل المجالات التي تعني البشر من سياسة واقتصاد وزراعة وأسرة وجغرافيا .. وأكثر مادة كنت أحبها هي علم النفس وتحليل تلك المشاعر التي لا نستطيع ترجمتها ولا التعبير عنها .
٦- هل شاركت نيفين في معارض الكتاب الدولية ؟
للأسف لم يكن لي نصيب بحضور معارض الكتاب بسبب جائحة كورونا لأن كتابي اصدار شهر فبراير ٢٠٢٠ .
٧- كيف ترى نيفين مستقبل الكتابة في هذا الوقت ؟
الكتابة لا تتقيد بزمان ولا مكان فالكاتب له انعكاس يراه في كل الاحوال ويعبر عنه بقلمه الذي يترجم مايراه بكل قوة واصرار .
٨– نيفين أم لثلاثة اطفال هل رأيت بأحدهم ميول للكتابة ؟
نعم ابنتي الوسطى والوحيدة طيبة فأنا لدي ولدين ووبنت حفظهم الله لديها ميول كبير للقراءة فهي تهوى شراء الكتب والبحث عن كل المعلومات التي تشد انتباهها .. وقد سألتها مراراً حول إمكانية أن تكتب ولو قصة قصيرة ولكنها ليست مستعدة ولم تمتلك تلك الثقة بعد بقلمها وذلك بحكم صغر عمرها فهي الآن تبلغ الخامسة عشر من عمرها .
٩- حدثينا أكثر عن رواية عندما يتفتح الياسمين ولماذا اخترت لها هذا الإسم؟
روايتي تشبهني وأشبهها بطلة الرواية مجدُلين هي فتاة كانت تكبر داخلي وتزداد جمالاَ إلى أن نضجت وكُتبت في روايتي.. رسالة روايتي عن وقع الأنثى في الحياة .. وقعُها وهي ابنة وقعُها وهي زوجة وهي أم كيف أن الأنثى هي منبع الحب والعطاء والتضحية وأنها لو أحبت حولت حياة من حولها وفتحت في حياة من حولها أطواق الياسمين والسلام والحب.
١٠ – الرواية الجديدة بدأت بالنضوج ووضعت لها المقدمة والعناوين متى ستكون بين أيدينا وماذا ستكون ؟
الرواية الجديدة قصة واقعية مع أسماء العوائل والشوارع والمدن ولكن الأسماء للأبطال أو الأشخاص التي في الرواية هي التي تغيرت وذلك بسبب طلب صاحبة القصة لذلك فهي أقرب للرواية من القصة الحقيقية وذلك لأنها يدخلها بعض الخيال في كثير من التفاصيل التي يزيدها الخيال جمالاً وقوة.
١١- رأيك بمستوى دور النشر بالسعودية ؟
دور النشر لها دور والكاتب بالمقابل عليه دور فإذا تعاون الطرفين مع بعضهما كانت النتائج أفضل فلا نعتمد على الدار فقط في التسويق والإعلان للكتاب .. دور النشر لابد أن توفر للكاتب حقوقه في النشر والتوزيع الكامل والكاتب عليه التسويق والإعلان بشكل جيد.
١٢- ماهو هدف نيفين من الكتابة ؟
هدفي من الكتابة أن أفرغ مابداخلي من كلمات ومشاعر لا يستطيع ترجمتها لي غير قلمي فروحي ترتوي حين أكتب وحين أقرأ لكُتاب أشعر أنهم قرأوا مابداخلي من متاهات وسبقوني وأخبروني عنها ..
فمن الكتاب الذين أثروا فيّ في بدايتي الجوهرة الرمال وادهم الشرقاوي.. أما الآن فأنا أقرأ لكارلوس زافون ولغيوم ميسو وكثير من الكتاب العرب مثل الأستاذ علي الماجد الذي لدية مايقارب ال١٢ اصدار والاستاذ حمد الباحوث و لديه إصدار خارطة القراءة الذي تمنيت لو أني قرأته من قبل أن أبدأ بمشروع الكتابة لأن كتاب الأستاذ حمد فيه مايعين الكاتب لفهم الطريق الذي سيسلكه في هذا العالم الذي يفوح منه رائحة الكتب والكثير من الكتاب الذين يستحقون أن نثري مكتبتنا بكتبهم القيمة.
١٣- ماهي رسالة بطلة رواية عندما يتفتح الياسمين؟
كانت رسالة مجدلين في رواية عندما يتفتح الياسمين أن الاحلام التي نسعى لتحقيقها قد نؤجلها لطارقٍ ما ولكن لا نلغيها ولا ننساها .
١٤- كلمة أخيرة من نيفين لقراء صحيفة الحدث ؟
أتمنى أن تجدوا المتعة في روايتي عندما يتفتح الياسمين.. وأن تنال اعجابكم روايتي القادمة باذن الله.. وأخبركم أن كل قارئ وكل محب للدخول في عوالم الكتب سيجد نفسه يوماً ما وهو بين يديه كتاب طبع بإسمه ووجد في كل بيت لذلك لابد أن تؤمن بموهبتك وتعطي نفسك حقها مما تحب بكل اصرار وتحدي لكل الحواجز الوهمية التي قد تعيق طريق أحلامنا.

وفي ختام حوارنا نشكر الكاتبة نيفين الموصلي على هذا الحوار الممتع ونتمنى لها المزيد من النجاح .

مبادروة ملتزمون

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق