نبضة قلم

صفحة الواتساب

بقلم ـ ابتسام عبدالله البقمي

 

أي شوق وحنين يتملكني كلما غبت عني، انهزم من ذاتي في ذاتي، في لحظة استحضارك، وحشة ووحدة تعتريني، شيء ما ينقصني، شيء صادر مني وكامن في، أعشقه حد الامتلاء، يطربني ويغذي روحي، أستدعيه وهو يطرق بابي، ولا أدري أي واحد منا سابق خطواته لتقبيل جبين الآخر واحتواءه، التقينا على صفحة الواتساب كتبته حرفي وكتبني.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق