نبضة قلم

على ضِفاف الحب

فاطمة عبدالسلام الصباح(*)

في كتابه(بعضُ الزمان أنتِ وكل الأمكنة)
يقول عمر علي باراجي:
أنتِ الوقتُ المنقوشُ على حلم..لاتستيقظ،
لم أغفُ..ولكن هل كنتُ أحبك؟!

إنه الحب..
فتعالوا نتحدث على ضفاف الحب مسافات..الحب:
هو كتلة جميلة من المشاعر الإيجابيَّة،والحالات العاطفية والعقلية تبدأ بأسمى الأخلاق الجميلة،وتنتهي بأبسط المُمارسات اليوميَّة.

الحب..هو أساس كل العلاقات،سواء كانت علاقات أسرية،أو علاقات عمل،أو علاقات اجتماعية.
يُعتبر الحب أساس العلاقات البشرية جمعاء،وهو مصدر الإلهام والإبداع.
جميعنا نحتاج الى(الحب الجميل)كي نصل إلى حالة من التوازن النفسي.والكثير من التأمل والصدق والإنسانية.
وفي معنى الحب،نحن لا نستطيع تحديد معناه بشكل ثابت ودقيق.لأنه المُبرمج الذكي لكل شعور،وكل حالة سواء كانت دينية أو روحانية.
الأفريقيون صنفوا الحب الى خمسة أنواع:
حب العائلة،حب الصديق،الحب الرومانسي،حب الضيف،حب الإله،
وهنا نجد في هذا التصنيف(التنوع)في كلمة(الحب)الذي لايقتصر على الحب الرومانسي فقط.
لذا.. من الضرورة هنا أن نقف عند نقطة مهمة جداً..ألا وهي:(الحب في العلاقات الشخصةية بين البشر)وأهميته النفسية على طريقة(أسقطتك من حساباتي) لماذا ؟ لأنني لاأحبك!
سوف نفترق..لماذا ؟ لأنني لاأحبك!
إنه يغار منك..لماذا؟
لأنه لايحبك.
يسرق فكرك..لماذا ؟ لايحبك.
يتآمر عليك..لماذا ؟ لايحبك.
ما رأيكم بتلك المساحة التي زُرعت فيها كلمة(لا يُحبك)؟!

عن أبي هريرة رضي الله عنه،عن النبي صلى الله عليه وسلم:«أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى،فأرصد الله على مدرجته ملكا،فلما أتى عليه قال:أين تريد؟قال:أريد أخا لي في هذه القرية.قال:هل لك عليه من نعمة تربها؟قال:لا،غير أني أحبه في الله.قال:فإني رسول الله إليك:إن الله قد أحبك كما أحببته فيه».

في ديننا الإسلامي..الحب عطاء ووفاء وانتماء،وهي من علامات الصدق في الإيمان:فلماذا نُنقص إيماننا بأيدينا ونزيد مساحة الكره زرعاً فيصبح أوكسجين حياتنا ملوثاً.

إن الله تعالى يقول يوم القيامة:أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي».

الحب (يا أحبتي)قيمةٌ إنسانيةٌ عظيمة جداً..تسمو بالمُحب وخاصة عندما يُترجم هذا الشعور بالتصرفات،وتُصبح هي الديدن في سلوكياته مع كل الأشخاص،فلا يكون حبك هو الدافع وراء مصلحة أو غاية شخصية مجرّدة.لاتُفقد سمو الحب بهكذا سلوك.
بالحب تحل المشكلات،
بالحب يمتليء قلبك بالرحمة،والحب،والطمأنينة،
بالحب ستزرع في مساحات حياتك كلها ثِمارُ رطبة وتستنشق عبيرا طيبا.بالحب ستتشارك مع الآخرين قصص الإبداع والعطاء والإلهام.

دعوة لمشاركة مُحب:
كلما استيقظت أرسل إلى ذاتك رسالة حب،وسترى أن رسالتك سوف يُستنسخ منها عدة رسائل ستصل إلى كل من تقابله أو تتحدث معه.
على ضِفاف الحب ذاته،سألت طفلي:ماهو الحب؟قال:أنت.
وسألت رفيق دربي فأربت على كتفي وجاوبتني عيناه
وسألت صديقتي فقالت:أنت، وفنجان قهوتك.
وسألتُ زميلتي في العمل فقالت: نلتقي لحظات،ولكن إبداعنا يفوق كل الكلمات.
الحب سمفونية كل جميل
وأنتم ماالشعور الذي أُمطرتم به حينما قرأتموها؟هل ابتسمتم؟

أكتبوا لي شعورا زاركم الآن.
الآن..تحت هذه المقالة.
……………………….
(*)مؤلفة،عضو مجموعة كتاب وكاتبات العلا

‫18 تعليقات

  1. فعلاً الحب كلمة فضفاضة لا تُقتصر على شعور معين أو حالة معينة .. ولعلي أذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندنا قال: ” الروح جندٌ مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف” .. فالأرواح تميل لأجناسها فقد يقدّر الله لك المحبة والقَبول في قلوب بعض الناس عن غيرهم ..
    اللهم اجعلنا ممن يحبهم الله وعباده.

  2. أقول من وجهة نظر فيزيائية .. الحب .. السلام .. الطمأنينة .. هي (حقول) .. نستطيع توليدها .. توسيعها .. الاستفادة منها (إيجاباً أو سلباً) …
    الأم تضع طفلها في حالة الرضاعة بشكل يدخل قلب الطفل في حقل قلب الأم .. و يتم التواصل بينهما (بشكل لا نراه لكن نجد أثره).
    من نظرية الحقول أقدم لكم هذا الفيديو (بالإنجليزية لأن العرب لم يلقوا بالاً لهذا المجال )
    https://www.youtube.com/watch?v=QdneZ4fIIHE&t=59s
    كل ما على الإنسان الذكي أن يركز على قلبه أثناء مقابلة الآخرين .. فيبدأ القلب ببث الإشارات في أنحاء المكان .. فتنتشر الطمأنينة و السلام ..
    الفلب جهاز بث .. و الدماغ برج إرسال الذبذبات.

  3. 💎صباحٌ مميز لأرواح أبت الا ان يكون بينها وبين التميز تعانق جميل
    شكرًا لك على كل حرف جعلتي منه كلمات من ذهب
    وشكرًا على كل شعور احسسناه مع اللحظات التي عشناها بين السطور الرائعة .
    الكلمات عاجزة عن الوصف ولكن كثير من المعاني نشعر بها دون ان نتكلم او تكتب . لروحك كل الامتنان 💎

  4. الجميع يقول : عن الحب ما لا عين رأت و لا أذن سمعت ، القليل يدرك معنى ما تحوي هذه الكلمة من حياة ، تغذي بثمارها كل محب ، وعلى ضفاف الحب نرفل للحب من اجل ما فينا من حب .

  5. مقال جميل ورائع فيه من الحب الكثير نعم ابتسمت وشهقت وزفرت مقال يخالج الشعور ويحيي القلوب شرارة تشعل نار الشعور الجميل في زمن مزدحم جل مشاعره الانشغال تقبلي تحياتي واستمري في انعاش نبض مشاعرنا بمقالاتك الجميلة استاذتنا لا انقطع قلمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق