نبضة قلم

لأنّنا بِتنا في مُفترقاتِ الطُّرُق..~ بقلم الكاتبة: عبير محمد

بقلم الكاتبة: عبير محمد
ما يزالُ هذا الوجع ينهش قلبي بوحشيّة..
أيُعقل أن ينتهي بنا المسِير إلى هُنا..؟
بالرغم من رجائنا وتذلُلنا لمن أصدر حكم الفراق علينا..
ولكنّ قلوبُنا مُرّغت في وحل العاداتِ بِلا شفقة..
حتى باتت وجُوهنا عاريةً تمامًا من ملامح الفرح..
اشتاق إليك..
ولكنّ قيد القبيلة يمنعُني عن التِرحال إلى مجرّة حُضنك..
وتمنعُنا العقول المُتحجّرة عن شدّ أزر هذا الحبّ بميثاقٍ مُقدّس لأنّهم سيُرغمون على التوقفِ حينها وإلّا فإنّ لعنةَ اللّه ستطالهُم..
كم من الدموعِ سأذرفُ حُبًّا وتَوقا..
كم من الابتسامات سأعدمُ جُورًا وحُزنا..
كم من السنواتِ سأعيشُ دُونك..
كم من الشهقات سأخذ بحثًا عن نسماتك في أنفاسِ المدينة..
فقط..
لأنّنا بِتنا في مُفترقاتِ الطُّرُق..
@scar2100
عضو رابطة إنجاز @enjaz_g
#رابطة_إنجاز
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق