نافذة الإعلامي عبدالعزيز قاسم

عن عبدالله النعيم وبعض رجالات عنيزة سلسلة تغريدات لتعقيبٍ تلقيته من وحي لقائي بالدكتور عبدالرحمن الزامل، يسلط الضوء على بعض ما يقدمه رجال أعمال عنيزة لمدينتهم، وتمنيتُ فيها أن يأتي هؤلاء لمكةالمكرمة وبقية مدن المملكة، بعقلياتهم التجارية والتخطيطية قبل أموالهم، فقد أضحوامثالًا مميّزًا على مستوى المملكة في البرِّ والوفاء والتخطيط..

 بقلم : عبدالعزيز قاسم

 اعلامي وكاتب صحفي .

*1)* تلقيتُ من الجمعية الأهلية الصالحية في مدينة عنيزة هذه الرسالة التي تعقّب علىحوار الدكتور عبدالرحمن الزامل معي، والرسالة تفيض بالشكر والامتنان لرجالات عنيزةالذين قاموا بالتسابق في إقامة المشروعات الخيرية والتنموية والاجتماعية فيها، وتخصّبالذكر معالي الأستاذ عبدالله النعيم، الأمين العام لمدينة الرياض الأسبق، وهنا نصها،وسأعقب برأيي في نهايتها:

*2)* “ادراكًا من الجمعية الأهلية الصالحية بعنيزة وفروعها لواجبها؛ تودُ أن تقدم الشكرالجزيل والامتنان الصادق لابن عنيزة البارالدكتور عبد الرحمن العبدالله الزامللما أدلىبه من حديث إلى الصحافي الكريم الأستاذ عبد العزيز قاسم وكتبة في التوتير في20/5/2020م ، حيث شرح له ولاء ووفاء=

*3)* أهل عنيزة لمدينتهم سواءً كانوا يعيشون فيها أو خارجها، والذي لا شك فيه أنولاءهم لمحافظتهم، وبذلهم لها الغالي والنفيس، والحق أن ذلك شيء جميل يلفت الأنظار،وما ذكره مشكورًا سعادة الدكتور حول العائلات الكريمة التي اسهمت اسهامًا واضحًافي تطوّر ونمو محافظة عنيزة=

*4)* وهو محلّ تقدير وإعجاب وشكر سكانها جميعًا، فألفُ شكرٍ للعائلات الكريمة: الزامل، السبيعي، العليان، التميمي، البسام، والجفالي، وغيرهم ممن كانت لهم أيادٍبيضاء على عنيزة، ونحبُّ أن نضيف إلى هؤلاء الكرام الشيخ عبد العزيز الشويعروالمرحوم محمد السلوم لعطائهم الكريم لعنيزة=

*5)* وكذلك سعادة الأستاذ خالد بن محمد الخضير الذي قام هو ووالده الشيخ محمدالخضير بإنشاء مركز شرعي؛ تخليدًا لذكر جدّ خالد لأمه المرحوم الشيخ حسن النعيم،والمعّلم الذي أقامته أسرة الشبيلي مشكورة ، وكذلك النشاط البيئي الكبير الذي يقوم بهويرعاه الأستاذ فهد بن عبد العزيز العوهلي=

*6)* كل ذلك يصبّ في تنمية محافظة عنيزة، إضافة إلى ما قام به المحسن الكبير سعادةالدكتور عثمان الخويطر من إنشاء مركز متكامل ضمن جمعية عنيزة للخدمات الإنسانية.   ونضيف جهود معالي الشيخ عبدالله النعيم وأسرته فقد أقام معاليه عمارة تجارية علىأهم شارع بعنيزة=

*7)* شارع الملك عبد العزيز؛ وقفًا للجمعية الأهلية الصالحية، كما أن أسرته أقامتمدارس ومستوصف في محافظة عنيزة الغالية. هذا بالإضافة إلى جهوده المقدّرة فيتنمية مدينة عنيزةاجتماعيًا، وهذا يتمثل في إقامة الجمعية الصالحية منذ أكثر منثلاثين عامًا =

*8)* والتي تضم مركز صالح بن الصالح الثقافي الذي أقيم تخليدًا لذكرى أستاذ أهلعنيزة الشيخ صالح بن صالح رحمه الله وهو الذي وقف نفسه على تعليم أهالي. والمركزفريدٌ من نوعه في المنطقة ويقع على ربوة تطل على المحافظة من الشرق،وفيها الصنقروهو المرقب الذي يستخدمه الأهالي=

*9)* ثم ساهم بإنشاء مركز الأميرة الجليلة نوره بنت عبدالرحمن الفيصل أخت الملكالمؤسس ومستشارته رحمهما الله. هذا المركز كلف الكثير كتبرعات من المحسنين من أهلعنيزة وغيرهم تمت بواسطته وتشجيعه على عمل الخير=

*10)* ويقع على الطريق الواصل بين عنيزة وبريدة وأقيم على مرتفع بمساحة مائةوخمسين ألف متر مربع وهو مركز نسائي يضم كل ما تحتاجه المرأة من أنشطة مثلقاعات محاضرات، ومراكز تدريب، ومراكز ارشاد اسري، ومكتبة وأماكن رياضية تشملنادي رياضي ومسبح، ومضمار للمشي=

*11)* وروضة اطفال، ويخدم هذا المركز نساء منطقة القصيم كافة حيث يرد إليه العديدمن كافة أنحاء القصيم. ومازال معالي الشيخ عبدالله النعيمأمدّ الله في عمرهحتىيومنا هذا يحثّ أصدقاءه ومعارفه للتبرع للجمعية حرصاً على استمرار أنشطتها.

*12)* هذه خلاصة لما عمله معالي الشيخ عبد الله النعيم، ونحن في الجمعية إذ نذكر ذلكعملًا بالآية الآية الكريمةوأما بنعمة ربك فحدّث“. هذا بالنسبة لمعالي الشيخ عبداللهالنعيم، وعنيزة تزخر كذلك بعدد من الجمعيات التي استثمر فيها أهالي عنيزة جهدهموأموالهم وأنفسهم و أوقاتهم=

*13)* منها على سبيل المثال جمعية عنيزة للخدمات الإنسانية، والتي تختص بخدمةأبنائنا وبناتنا من أصحاب الهمم، وتضم بين جنباتها عددًا من المراكز المتخصصة بعلاجوالتعامل مع الإعاقة الحركية والفكرية، كذلك جمعية قطرة النسائية والتي تهتم بتشغيلبنات الوطن ممن ظروفهن الاجتماعية والاقتصادية=

*14)* في أمسّ الحاجة لهذه الجمعية وخدماتها. كما إننا بما شرحناه نقدّر كل التقديرلأولئك النبلاء الذين ساهموا في نموّ مدينتهم وجزاهم الله خير الجزاء. إن ما ذكرهالدكتور عبد الرحمن وما ذكرناه من أمثلة؛ نتمنى أن يقلدها الأخرون في مدن الوطنالغالي؛ ليسعد الجميع بالخدمات الاجتماعية والإنسانية والتي تساند الحكومة الجليلةفي أعمالها الإنسانية، هو محفّزٌ للآخرين لكي يعملوا لمدنهم مثل ما عمل أبناء عنيزة.

*15)* ونكرّر شكرنا وتقديرنا لسعادة الدكتور القدير عبد الرحمن الزامل الذي أوضحمشكورًا عمل العائلات الكريمة لعنيزة، وجعلها مثلًا جيدًا لأخواتها من مدن وطنناالحبيب.

كما نشكر الأستاذ الصحافي القدير عبد العزيز قاسم، ونوجّه له دعوة خاصة لزيارةمدينة عنيزة؛ ليطلع على الجهود المبذولة لتنميتها؛ لأن ليس من رأى كمن سمع.

وجزى الله المحسنين خير الجزاءأ.هـ

*(الجمعية الأهلية الصالحية بعنيزة)*

*17)* ابتداء؛ أشكر أناعبدالعزيز قاسمدعوة الأحبة من أهل عنيزة لزيارتهم، وسألبّيهابالتأكيد، وقد وعدت الدكتور عبدالرحمن الزامل بذلك، والحقيقة أن الشيخ إبراهيمالسبيعي يقوم بجهود مقدّرة في رحلة سنوية لبعض رجال أعمال في جدة لزيارة عنيزةوالاستثمار فيها، وتشرّفت بحضور إحدى رحلاته هناك.

*18)* قمت بمهاتفة معالي الأستاذ عبدالله النعيم حفظه الله، وهو الأمين الأسبق لمدينةالرياض، وقلت بأنني في طفولتي ويفاعتي أدركتك في هرم المسؤولية هناك، وقرأنا كثيرًاعن انجازاتك في العاصمة الأثيرة الرياض، ودعوته لزيارتي في جدة، فضحك، وقال: ياالله حسن الخاتمة يا عبدالعزيز!! مداعبةً منه لابنه، ودعوتُ له بطول العافية والصحة.

*19)* بالطبع شكرت معالي الأستاذ عبدالله النعيم على ما قام به تجاه مدينة عنيزة،واستأذنتهأدبًابنشر الرسالة التي تلقيتها من الجمعية الخيرية، وقلت بأن نشروإشاعة مثل هذه المبادرات الخيرية والهبات والوفاء من رجالات المدينة؛ نوعٌ من التحفيزلباقي رجال الأعمال في بقية المدن تجاه مساقط رؤوسهم، وتذكيرًا لهم بأهلهم هناك.

*20)* وبالطبع تظل بعض المدن الصغيرة والبعيدة عن مراكز النشاط التجاري بحاجةلغير أبنائهم، الذين ربما لا يوفّون احتياج تلك المدن، فهم ليسوا بذلك الثراء واليسركغيرهم مثلًا، وهو ما أدعو له رجالات عنيزة والقصيم وبقية الموسرين بعدم نسيان تلكمالمناطق من بعض خيرهم، ومشروعاتهم التنموية التي نجحت، خصوصًا تلك التي تقومبتشغيل الأبناء والفتيات، فهي أهمّ من تقديم الهبات.

*21)* باقي مدن المملكة هي شقيقات لعنيزة وغيرها من المدن الكبيرة، وبعضها فيمسيس الحاجة لشيء من تلكم المشروعات الرائعة التي أقيمت بعنيزة، وقبل إقامةالمشروعات، برأيي أننا بحاجة للعقليات الاحترافية التي تخطط للبعيد. ولا أنسى مرارة د. عبدالرحمن الزامل عندما حكى عن مكة المكرمة وكيف أن بعض أثريائها نسوها، والبعضالآخر بذلوا لغيرها وتركوها، فليت هاته العائلات التجارية في عنيزة تأتيها وغيرها منمدن المملكة.

*22-22)* كل الشكر، ومن القلب والله، لعنيزة وأهل عنيزة الكرام، ورغم أن أحبتي وأقربأصدقائي لي من بريدة، إلا أنني دومًا أقول لهم أن عنيزة ضربت مثالًا رائعًا في برّ ووفاءرجالاتها لها، بل وأوصلوا لنافي بقية مدن المملكةما يقدمون بطريقة رائعة ومذهلة؛جعلتنا ننظر لهم بكثير من التقدير والاجلال والغبطة، في الوقت الذي لم نسمع بغيرهموما يقدمون للأسف الشديد.

https://twitter.com/azizkasem/status/1268115760196603909?s=19

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى